المسابقة الوطنية الثانية لتطبيقات الموبايل (أبدع 2015)

2018/02/19

تعد صناعة تطبيقات الموبايل الصناعة رقم واحد في وقتنا الحاضر، فالهاتف الخليوي يرافقنا أينما كنا وفي أي وقت، ومن خلال التطبيقات المتنوعة التي يقدمها أصبحت اهتماماتنا المختلفة أقرب إلينا، سواء كانت كتعلم اللغة أو المطالعة أو حتى الرياضة.

ونتيجة لضرورة رفد هذه الصناعة بطاقات محلية، أطلقت سيريتل والجمعية العلمية السورية للمعلوماتية المسابقة الوطنية الثانية لتطبيقات الموبايل أبدع 2015، وذلك بعد النجاح الكبير للموسم الأول من المسابقة.

وتهدف "أبدع 2015" إلى دعم المحتوى المحلي السوري والتطبيقات المبتكرة، ورفد المجتمع بطاقات شابة لدعم صناعة تطبيقات الموبايل في سورية، والمساهمة في تحسين المستوى الخدمي عبر التطبيقات الخليوية في الجمهورية العربية السورية. كما تهدف أيضاً إلى دعم المحتوى العربي الرقمي، والأفكار الإبداعية والبرامج والتطبيقات المبتكرة المتوافقة مع خصوصية حضارتنا ومجتمعنا.

ومع بداية مرحلة تطوير التطبيقات، بهدف الوصول إلى أفضل النتائج في المراحل النهائية، قدمت سيريتل بالتعاون مع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، ورشة عمل للمقبولين في المسابقة تضمنت جلسات تدريبية خاصة بتطوير تطبيقات الموبايل في الجانب التقني والتسويقي وذلك من 24 حتى 27 أيار على المدرج الاحتفالي لكلية الهندسة المعلوماتية بجامعة دمشق.

وعن ورشة العمل هذه أشارت السيدة كنانة يوسف مدير قسم تطوير المنتجات والخدمات وحلول الشركات في شركة سيريتل أن الورشة التي استمرت خمسة أيام هدفت إلى خلق بيئة مناسبة لصناعة التطبيقات الخليوية محلياً ودعم المبرمجين السوريين على نشر تطبيقاتهم وتدريبهم ورعايتهم، موضحة أن شركة الاتصالات سيريتل ستقوم بالإشراف على جميع مراحل التطبيق للمشاركين في المسابقة، والبالغ عددهم 315 مشارك، وذلك من خلال إجراء لقاءات دورية معهم تهدف لتقديم الإرشادات اللازمة لهم منذ بداية فكرة نشوء التطبيق وصولاً إلى مرحلة تحميل التطبيق بشكل نهائي.

ولفتت يوسف إلى وجود لجنة مختصة لتقييم التطبيقات المشاركة في جوائز المسابقة والتي تصل إلى 17 جائزة بقيمة 7 ملايين ليرة.

وعن أهمية هذه المسابقة وأفكار الشباب السوري فيها أخبرنا الدكتور مهيب النقري عضو مجلس إدارة الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية أنّ المسابقة الوطنية الثانية لتطبيقات الموبايل "أبدع 2015" أثبتت جدارة ومهارة الشباب السوري في إطلاق أفكاره وإبداعاته إلى أبعد الحدود. فعلى الرغم من أن هذا النوع من التطبيقات لم يأخذ الاهتمام الكافي من مختلف الجهات المعنية خاصة الجامعات السورية، إلا أن الـ 258 فكرة لتطبيقات موبايل محلية أثبتت أن الشباب السوري قادر على الإبداع والابتكار حتى في أصعب الظروف. كما برهنت ورشات العمل التدريبية التي بدأتها سيريتل بالتعاون مع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية في جامعة دمشق خلال الأسبوع الأخير من شهر أيار قدرة هؤلاء الشباب على تطوير أعقد أنواع التطبيقات ومن بينها تطبيقات الموبايل.

الجدير بذكره أن سيريتل والجمعية العلمية السورية للمعلوماتية ستقومان أيضاً بتقديم جلسات تدريبية للمشاركين بالمسابقة في اللاذقية تغطي المتسابقين في المنطقة الوسطى والساحلية.